Skip to content

ماري بلانكارت

ماري بلانكارت: هدفي إلهام الجيل الجديد من المهندسات

تشارك المهندسه ماري  بلانكارت، نائبة الرئيس للعلوم الجيولوجية والمكامن في توتال ، وجهات نظرها حول اسباب التمثيل المنخفض للمرأة في المجالات التقنية. وذلك بهدف العمل على تشجيع النساء على شق طريقهن المهني في مجال العلوم ، والى تسليط الضوء على المساهمات  المتعددة التي يمكن أن تضيفها المهندسات  .

 

تمثيل أفضل في الصناعة :

منذ بضع سنوات كان لدي مرشدي المهني الخاص ، الذي ساعدني على تحديد مسار حياتي المهنية ، والأهم من ذلك ، فقد أعانني على شق طريقي الى  التقدم  . لقد شجعني ذلك على التأمل في تجاربي السابقة ، والبحث عن فرص عمل مستقبلية ، وتشكيل خياراتي الخاصة. ومن ثم  أتاحت لي هذه التجربة التغلب على شكوكي الخاصة ، والإنفتاح أكثر على الفرص المختلفة.

كان هدفي هو طرح هذا النوع من التوجيه على المهندسات ،  للمساعدة في إثبات أن الصناعة بشكل عام ، وقطاع الطاقة بشكل خاص ، يمكن أن يوفر مسارًا وظيفيًا مثيرًا للاهتمام. وآمل أن أوفق في الهام  المهندسات على متابعة شغفهن المهني ، وكذلك الانفتاح على تجارب  وتحديات عملية جديدة ومجزية   .

اليوم ، تمثل النساء حول العالم أقل من 30٪   من جملة العاملين في وظائف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات ، ولهذا فنحن بحاجة إلى العمل على تحقيق المزيد من التنوع والإدماج  بين الجنسين في العمل .

الخطوات الأولى لتمكين المرأة :

في توتال ، كانت الخطوة الأولى بالنسبة لصناع القرار إدراكهم بأن صناعتنا لا يمكن أن تتقدم بشكل كامل دون مشاركة جديرة لنصف العاملين بالشركة  .

وبهذا الإدراك ، أسست توتال  شبكة توتال للنساء (  TWICE )  في عام 2007 ، وذلك بهدف خلق رابط مع الموظفات من النساء  وتعريفهن بالمجالات المهنية والتقنية. وأنا فخورة بأن  أكون جزءًا من هذه الشبكة التي توفر الوسائل لربط الوافدات الجدد بالخبراء ، من خلال التوجيه والاجتماعات والمحادثات وورش العمل التدريبية.   أيضا انضممت إلى جمعية "Elles Bougent" (منتدى الفتيات) التي تشارك فيها توتال. وهي شكل من أشكال التوجيه الذي يربط  الجيل الحالي من الفتيات الشغوفات بالعلوم  مع النساء ذوات الخبرة في مجالات تخصصهن. ويشجع هذا الحوار بين الطرفين ، على تقديم المشورة المطلوبة لتحديد المسارات المهنية والتقنية المستقبلية.

  

تدشين شبكة التواصل في قطر:

نلاحظ  في قطر اهتمامًا متزايدًا بين الطالبات لدراسة مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات  ، ولا سيما في مؤسسة قطر وجامعة قطر.   ولدعم هذا االتوجه  ، تعمل توتال على  انشاء شبكة  تواصل لمساعدة  ودعم العنصر النسائي على النهوض بمهنهن ، وذلك من خلال منحهن فرصة التواصل مع الشبكة ومناقشة القضايا المتعلقة بالتنوع والدعم المتبادل .

وفي شهر يوليو 2020 ، شاركت في جلسة نقاشية حول `` المرأة و القيادة الفنية في صناعة النفط والغاز '' التي نظمتها الجمعية القطرية لمهندسي البترول (Q-SPE) ، حيث عرضت أمام جمع من القيادات النسائية الرائعات ، رحلتي في التعلم وانعكاساتها على نموي  وتطوري في مسيرتي المهنية   .   لقد كان من المنعش حقا رؤية العديد من الطالبات من المهندسين والمهنيين الشباب يتفاعلون معنا طالبين النصح والتوجيه .

ونأمل أن تثمر جهودنا الجماعية في تحقيق المزيد على صعيد بناء المجتمع لأجل تمثيل أفضل للنساء أكاديميا ومهنيا وهندسيا  في قطر. وسوف  يتحقق هدفنا النهائي حينما تصبح المرأة قادرة على الارتقاء بإمكاناتها وبشكل حاسم  .

سيرة ذاتية مختصرة

 2019 -   حاليا تشغل منصبها

نائبا للرئيس ، لعلوم الأرض والمكامن في شركة توتال قطر

2017 - 2019

رئيسا لقسم  البتروفيزياء  في المقر الرئيسي للابحاث في مدينه بو فرنسا  

2015 – 2017

كبير مهندسي المكامن  لتعزيز استخراج النفط ، المقر الرئيسي  في مدينه بو فرنسا

 

2010 - 2015

كبير مهندسي المكامن في توتال – كندا  ،  Total E&P Canada ( مُعار إلى  لشركة كونكوفيليبس – كندا )

2006-2010

مهندس مكامن في توتال – النرويج أكوفيسك  Ekofisk ، Total E&P Norge AS